Elbadlah

فيلم البدلة

فيلم البدلة هو أحدث أفلام الفنان تامر حسني، ويشاركه البطولة الفنان أكرم حسني الذي فرض نفسه على الساحة الفنية بشكل كبير الفترة الحالية. ويشاركهما البطولة أمينة خليل، وحسن حسنى، والنجمة دلال عبد العزيز، ومحمود البزاوى، ومحمد ثروت، وطاهر أبو ليلة.

والفيلم قصة تامر حسني وسناريو وحوار أيمن بهجت قمر، ومن إخراج محمد العدل ومن إنتاج يونايتد بروس ستوديوز. السيناريو لأيمن بهجت قمر، وهو من أفضل اعماله بعد فيلم اكس لارج من حيث السلاسة في الكتابة، وخلق مواقف كوميدية لا يستطيع المشاهد أن يتمالك نفسه فيها من الضحك أمامها.

وقد لاحظ بعض المشاهدين أن الفيلم يتشابه مع فيلم “Let’s Be Cops” والذي تم اصداره في عام 2014 وقد ظهر ذلك في الإعلان، حيث ظهر البطلان تامر حسني وأكرم حسني وهما عاطلان عن العمل ومتواجدان في حفلة تنكرية فيقرران ارتداء بدل الشرطة، ومن هذا المنطلق يتورطان في العديد من المشاكل وهي نفس قصة فيلم “Let’s Be Cops”.

ولكن الفيلم هو مزيج مختلف قدمه النجم تامر حسني نجح فيه بجذب اهتمام جمهوره بشكل جديد، حيث ابتعد عن الرومانسية والطرب قليلا كما كانت عادته سابقا، وقام بتقديم عمل كوميدي خفيف نجح فيه كل عناصره ما بين الكتابة والإخراج والأبطال، متفوقا على نفسه بجدارة، خصوصا أنه من نجوم الشباك الأوائل في مصر والوطن العربي.

وفي هذا الفيلم اعتمد تامر حسني على المواقف الكوميدية بينه وبين أكرم حسني، والتي اضطرته الظروف أن يرتدي بدلة ضابط من أجل تحقيق أحلامه هو وأكرم حسني، وكان تامر وأكرم يعملون بكل تصميم واجتهاد وذلك لإسعاد وإضحاك المشاهدين طوال الفيلم.

ومن جانب المنتج فقد صرح وليد منصور أنه كان متوقع هذا النجاح، لأن نوعية الفيلم والكوميديا الموجودة في أحداثه تختلف عن باقي الأعمال الكوميدية التي تم عرضها، والدليل على ذلك النجاح الكبير الذي لاقاه الفيلم منذ أول يوم عرض له.

وبمشاهدة إعلان الفيلم يمكننا أن نرى أن أكرم حسني يظهر حكما لمباراة الزمالك ونادي مصر المقاصة، ثم يقوم بإنهاء اللقاء قبل موعده متحججا بأنه متعب. كذلك تامر حسني وهو يدخل فجأة الاستديو على الإعلامي أحمد شوبير أثناء تعليقه على أحد المباريات، ومن هنا نلاحظ أن الكابتن قد عاد للظهور السينمائي بعد تجاربه في أفلام احنا بتوع الاسعاف 1984 بطولة سمير غانم، وفيلم يارب ولد للفنان فريد شوقي في عام 1984.

ويقوم الفنان ماجد المصري في الفيلم بدور قناص يسمي ماركوس خوزية جونزاليس والمتواجد في مصر لتنفيذ عملية وخلال لبس أكرم وتامر للبدلة يقعان في ماركوس مما يجعلهم متورطين مع العصابة.

ومن الملاحظ أن الفيلم ملئ  بالإعلانات التي تم تضمينها ضمن أحداث الفيلم، ففي خلفية الاستوديو التحليلي لأحمد شوبير يظهر إعلان كبير لإحدى شركات الاتصالات، وكذا عيادة الطبيب التي يذهبان إليها هي عيادة لطبيب شهير وغيرها من الإعلانات.

ويشهد فيلم البدلة حضور كلاً من الكابتن أحمد شوبير والكابتن مجدي عبد الغني والإعلامي تامر أمين في بعض المَشاهد، حيث حرص صناع الفيلم على إضفاء بعض الأحداث الواقعية خاصة تلك التي تتعلق بالجانب الرياضي إلى قصة وأجواء الفيلم مما يساهم في جذب المشاهد وإضافة أجواء من المتعة والحماس إلى الفيلم.

وفي حديث للناقد الفني طارق الشناوي قال إن تامر حسني قد اعتمد على طريقة السهل الممتنع في فيلمه الجديد. وقد توقع الناقد أن تامر حسنى سيحتل بالأرقام وبفارق شاسع المركز الأول في أفلام العيد. وكما أضاف ليس صحيحا ما تربى عليه جيلنا، أن الضحك من غير سبب قلة أدب، الضحك لا يحتاج لسبب، فهو بدون أى دوافع منتهى الأدب. دعونا نحدد عناصر النجاح، أولا تامر يتمتع بخف ظل وتلقائية أمام الكاميرا، وهو اسم جاذب لدافعي التذكرة، ولديه موهبة الممثل (المهضوم) -كما يقولون بالشامي- ويملك رصيدا سينمائيا سيبقى له على الشاشة عدد منها.

استطاع تامر حسني أن يحقق أمنية كانت لدى عبد الحليم وهو أن يقدم أفلاما بلا غناء، صحيح (البدلة) به أغنيتان، لو حذفتهما فلن يحدث شيء. ثانيا، تواجد أكرم حسنى في مساحة درامية متوازية مع تامر، طبعا من يختار الممثل المشارك هو النجم وليس المخرج. أكرم حاليا هو صاحب أصدق ضحكة، لا ينتمي لمنهج مدرسة مسرح التليفزيون التي يقودها أشرف عبد الباقي وقدمت عددا من التلاميذ، أغلبهم صاخبون إلى درجة أنك لا تجد لهم أي ملامح خاصة في كل أدوارهم. أكرم أكثر هدوء وعمقا، تمكن في مرحلة وجيزة من أن يحتل مساحة عريضة في القلوب. العنصر النسائي على هامش الدراما لدينا أمينة خليل، مجرد وجه مريح، بينما دلال عبد العزيز منحت دور الأم التقليدي حالة من التألق.

ويستمر الفيلم ليجعل المشاهد يشعر بمعاناة حمادة ووليد مع الفشل دائما خلال الدراسة وأيضا الحياة العملية ليكونوا في أزمات دائما كلما أرادا تحقيق طموحاتهما، وتستمر تلك المعاناة حتى تتم دعوة وليد من ريم وهي حبيبته منذ الصغر في المدرسة، وهذه الدعوة تقيمها ريم من أجل لم شمل جميع زملاء الدراسة، حينها يعتقد وليد إنها حفلة تنكرية فيذهب مع حماده وهما يرتديان زي الشرطة، ومن هنا تنطلق الأحداث يعدما يعتقد الجميع أنهما ضباط شرطة بالفعل.

وعن طريق المصادفة تتحول حياتهما رأساً على عقب، ويقعان في أزمة بسبب انتحالهما صفة ضباط شرطة، إذ تبحث الشرطة عن مجرم خطير وقناص محترف يدعى «ماركوس» الذي يأتي إلى القاهرة لتنفيذ مخطط بقتل بعض الشخصيات المهمة التي لديها أبحاث مهمة تخص البلد، وعن طريق الخطأ يقع «ماركوس» في أيدي «وليد» و«حماده» ويتورطان معه، حيث بدأت الشرطة في البحث عنهما متوقعين أنهما متواطئان معه في هذه الجريمة، خصوصاً أنهما لا يعرفان أن «ماركوس» مجرم هارب، وحينما يعرفان حقيقته يتعاونان في القبض عليه، ويصبحان بطلين في نظر الشرطة والناس.وفي النهاية الفيلم هو تغيير لطيف وفيلم عائلي خفيف يسعد من يشاهده. ويمكنك الآن مشاهدتة على شاشة التليفزيون من خلال الاشتراك في Sling TV بالعربية.